Print Page | Close Window

Articles boudourou

Printed From: ZanZanA MetaL WebRadiO
Category: Tunisia
Forum Name: Questions
Forum Description: All your questions about tunisian scene...
URL: http://www.zanzana.net/forum/forum_posts.asp?TID=3811
Printed Date: 17 Octobre 2019 at 11:42
Software Version: Web Wiz Forums 11.01 - http://www.webwizforums.com


Topic: Articles boudourou
Posted By: Belial
Subject: Articles boudourou
Date Posted: 30 Avril 2010 at 17:00
De temps en temps, ces articles "boudourou" de la part des pseudo-journalistes qui veulent faire l'intéressant voient (malheureusement) le jour. Je ne vais pas parler en général bien sûr, mais de quelque chose qui nous toucherait en quelque sorte, à savoir les articles qui s'articulent sur le "metal" et toutes les idioties de "satanismes" etc. qui tournent autour.

On a déjà eu des sujets sur ça, mais je pense que ça serait mieux de désormais tout regrouper en ce seul sujet.

Et pour commencer (ou plutôt continuer), voilà un article écrit par %3ca%20href= - http://www.facebook.com/profile.php?id=1091014983&ref=search&sid=100001062702929.656426610..1 ">Hedia Chahed
Quote
شبابنـا في خطر / «الهردوس»،«الإيمو» و«القوتيك» من هم وكيف يفكـّرون؟

بالأزياء القاتمة وتسريحات الشعر الغريبة والملونة ومختلف الأكسسوارات الغريبة التي يلبسونها، شبان وشابات يلفتون الأنظار اليهم أينما حلّوا... أعمارهم تتراوح بين الرابعة عشرة والثامنة عشرة بل فيهم من لا يتجاوز سنهم الحادية عشرة... جلّهم من تلاميذ المعاهد والاعداديات... تتابعهم النظرات المستغربة والعبارات المستهجنة لما آل اليه حال هؤلاء... البعض ينعتهم «بالهردوس» وآخرون يصنفونهم ضمن قائمة «القوتيك» كما يذهب البعض الى اعتبارهم «إمو» «emo» ويصنّفهم آخرون ضمن قائمة «عبدة الشيطان» مرّة واحدة...!
في الحقيقة لا يعرف مجتمعنا الكثير عن هؤلاء الشباب الذين اختاروا لأنفسهم مجموعات شبابية تكاد تكون مغلقة ينتمون اليها، وهذه الانتماءات تقوم أولا على أساس نمط حياتي أو لباس معين ومظهر مشترك، يوحّد بينهم، ويؤشّر الى هذا «الانتماء»! لكن من أين وفدت علينا هذه التقليعات وكيف أثرت على شبابنا وما الذي يبحثون عنه من خلال الانتماء الى مجموعات متماثلة في شكلها وطريقة تفكيرها، مع حرصها على الاختلاف مع السائد في مجتمعنا؟
كل هذه التساؤلات طرحناها بتلقائية على بعض هؤلاء الشبان والذين التقيناهم في احدى المقاهي الثقافلية بالعاصمة وقد اشتهر هذا المقهى بارتياد «الڤوتيك» لها باستمرار، كما تحدثنا الى مختص ي علم نفس المراهقين.


لسنا «هردوس»
خلال حديثنا الى أحد الشبان الذين يعرفون بـ«الهردوس» أوضح لنا أن معنى كلمة «هردوس» فيه تحامل عليهم لم يخف أنها عبارة تستعمل للتقليل من شأنهم أو سبّهم وفضل أن نستعمل كلمة «ميتالو» بدلا عنها.
وزاد محدثنا موضحا أن «الميتالو» مشتقة من كلمة «ميتال» وهي نوع من أنواع الموسيقى التي يفضلها هؤلاء الشباب...


مجموعات
صديقه جهاد قال لنا من ناحية أخرى أن هؤلاء الشباب ينقسمون الى عدّة مجموعات منها ما عرف «بالقوتيك» وتعرف الفتاة «القوتيك» بلباسها للفساتين السوداء طوال الوقت ووضعها لكحل كثيف فوق عينيها الى جانب طلاء أظافرها وشفاهها بطلاء أسود، ولا يتم استبدال هذا المظهر بالألوان مطلقا، وبالنسبة الى الشاب «القوتيك» فيعرف بشعره الطويل وملابسه السوداء وأحذيته المميزة والتي تعرف عند الشباب بأنها شبيهة بالأحذية الرياضية «سكات شوز» أو «كات» و«الكونفرنس»... محدثنا والكثير من شباب «القوتيك» يعمدون الى نقر احدى الشفتين أو في مناطق أخرى من الوجه «Piercing» وهو مغرم بموسيقى «الميتال» ويؤدي عديد الأغاني «metalcor». ويعدد لنا أسماء المشهورين في هذه الموسيقى منهم «ميتاليكا» و«نيڤانا» وغيرهم.


رفض
سألنا محدثنا عن مدى قبول المجتمع لأفكاره وخاصة لمظهره فأجاب بأنه يجد كأصدقائه الكثير من المضايقات، خاصة في وسائل النقل الجماعي وفي الأحياء الشعبية، كما ذكر أنه يحلم بأن يصبح فنانا وبين أصدقائه من هو مغرم «بالقيتار» أو «الباتري»، يتقنون عزف عديد الآلات رغم أنهم لم يحصلوا علىتكوين أكاديمي في المجال، هذه المسألة جعلتنا نفهم سرّ ارتيادهم للمقهى الثقافي فهم يعتبرون أنفسهم فنانون...
الطريف أن محدّثنا لم ينقطع عن «التخاطب» مع أصدقائه عبر «الفايس بوك»، وما لاحظناه أن صورهم على الشاشة توحي بأنهم «قوتيك» بدورهم... وعندما سألناه ذكر بأن له علاقات مع شباب خارج المجموعة لكنه يرتاح أكثر «للقوتيك» كما أنه في بلادنا ليس هناك «قوتيك صحاح» على حدّ تعبيره لذلك فإن التحاور مع أفراد من مجموعات عالمية قد يفيد في تطوير «الخبرات»...!
جهاد ذكر أيضا أن علاقته مع الجنس الآخر ككل الشباب وليس هناك ممارسات غير مألوفة فلا يُوجد مثلا «الزواج بالدم» كما هو موجود عند بعض الجماعات في الخارج أي أن يجرح الشاب والفتاة يديهما ويلصقانها أمام الحضور معلنين زواجهما كذلك لا توجد علاقات مثلية وتقتصر المسألة بالنسبة الى الشبان «القوتيك» في بلادنا على الحب الكبير لأنماط معينة من الموسيقى وعلى الظهور بملابس و«لوك» قوتيك، ونمط حياة متحرر نسبيا.


الإيمو
من جهتهما حاول سليم وأشرف أن يوضّحا لنا أنهما تلاميذ عاديين كل ما في الأمر أنهما يعشقان الموسيقى الشبابية ويختاران أزياء تلائم سنّهم. وأضاف سليم شارحا مختلف أنواع مجموعات «الميتالو»، فقال أن الـ«emo boys» أو «emo grils» هم شبان يميلون الى إطالة شعرهم ووضع تسريحات فيها العديد من الألوان أي أن «الإيمو» يميل الى الاكثار من الألوان عكس جماعة «القوتيك» الذين لا يلبسون سوى الأسود وتعرف هذه الجماعات بعضها بفضل اللّوك أو المظهر لكن يمكن لشاب أن يختار مظهر جماعة ويستمع الى موسيقى الجماعة الأخرى...


انفعال
في الحقيقة ما لمسناه من خلال المجموعة التي تحدثنا اليها أنه ليس لهم علاقة بما يروّج في الخارج من تنظيم عمليات انتحار جماعية وغير ذالك من المشاكل بل كانوا يتحدثون الينا بهدوء وكأن المسألة فقط ولع بموضة وموسيقى شبابية لكن من بين هؤلاء شاب هاجمنا ودعا أصدقاءه الى عدم الحديث معنا وأضاف بعدوانية لا مبرر لها «إنهم يعتقدون أننا نعبد الشيطان، إنهم لا يفهمون شيئا أتركونا وشأننا!».
الاستماع الى هذا الشاب يحيل الى عالم منقسم بين «نحن» و«أنتم»... عالم هو في نظره عالمان مختلفان مما يوحي بأن المسألة ليست دائما ولو بموسيقى وموضة فقط، إحدى فتيات «القوتيك» ذكرت لنا أن التفكك العائلي عادة ما يدفع الشاب الى الهروب الى ما يعتبره أسرة بديلة لذلك فإن تشبث البعض بهذه الجماعات، يتجاوز المعقول... وعلى أسرهم أن تنتبه لهذه المسألة.


فراغ عائلي وروحي


ذكر الدكتور عماد الرقيق مختص في علم نفس المراهقين أن الدوافع الرئيسية للانتماء الى هذه المجموعات هو البحث عن ا لذات وعن قدوة أو مثال لاتباعه وهي مسألة عادية اذا كانت ظرفية وسرعان ما يتم تجاوزها لكنها حالة مرضية اذا ما تحوّلت الى عقيدة أو ديانة أي عندما يتعلق بها الشاب أكثر من اللزوم ولفترة طويلة.
فالظاهرة هي حسب قوله، نتيجة لفراغ عائلي وروحي أو نتاج لمشاكل نفسية واحباط وانسداد الأفق اذ يتحول هذا الانتماء الى تعويض للعائلة!
ولعلاج هذه الظاهرة حسب د. الرقيق لابد أن تملأ العائلة الفراغ الذي يعيشه الشاب وذلك بالتواصل معه، واصلاح المسألة يتم بالاحاطة والرعاية والشعور بالأمن.
ولاحظ محدثنا أن الدراسات الحديثة أثبتت أنه كل ما كان الشاب متوازنا أسريا ونفسيا كل ما كانت نسبة التأثير عليه ضئيلة.
المهم لا تقصي العائلة والمجتمع الشاب بل تحتضنه وتحاول إعادة إدماجه واحتوائه.


http://www.almoussawar.com/


-------------
Simple spectateur de la décadence des mondes... témoin supérieur de l'abrutissement de masse...


http://belialmv.blogspot.com



Replies:
Posted By: kad_87
Date Posted: 06 Mai 2010 at 00:28
نيڤانا ! ça fait rire !! On s'en fout d'eux ! chacun vit sa passion !

-------------
Acoustic, Ballads ....


Posted By: Oussama
Date Posted: 07 Mai 2010 at 02:38
Et qui pourrait oublier celui-ci?? publié dans Al Watan Le 15 Juin 2007!!!




Posted By: Belial
Date Posted: 07 Mai 2010 at 03:39
Originally posted by Oussama Oussama wrote:

Et qui pourrait oublier celui-ci?? publié dans Al Watan Le 15 Juin 2007!!!



C'est là que j'ai découvert que j'étais une fille et que j'étais une adoratrice de Satan :)


-------------
Simple spectateur de la décadence des mondes... témoin supérieur de l'abrutissement de masse...


http://belialmv.blogspot.com


Posted By: skynerd
Date Posted: 07 Mai 2010 at 12:44
Oyoyoy yoy, "on doit soigner ce phénomène"!!! Vraiment, ce qui me fait marrer le plus dans les pseudo-articles tunisiens, c'est qu'ils font semblant de questionner des "spécimens" tout en intégrant leurs préjugés avant de boucler l'article avec un M. JE SAIS TOUT qui est bien évidemment sur la même longueur d'onde avec le cracheur (de venin)  Pardon le rédacteur!!!
P.S: ce modèle d'articles est enseigné dans l'école de journalisme comme une technique de base pour le premier cours de rédaction. Hélas, les cerveaux de la plus part de nos journalistes gèlent à ce stade et les rescapés sont vite recaler!!!!
P.S 2: à ceux-là aussi je leur dit "SAYYEB SALA7!!!"


Posted By: belekchi
Date Posted: 07 Mai 2010 at 13:29
je me demande parfois ce que ces "pseudo-journalistes" SAVENT faire ??? meme l'article nest pas ecrit correctement .. on se demande parfois est ce bien la lague arabe ???
!!!!! ....كل هذه التساؤلات طرحناها بتلقائية
 "
فهم يعتبرون أنفسهم فنانون..... ,
له علاقات مع شباب خارج المجموعة...
ونمط حياة متحرر نسبيا....

????????

et pour le contenu alors la ....!!!!

et il ose conclure par
فراغ et انسداد الأفق !!!
            

-------------
a lot of things to learn ...



Print Page | Close Window

Forum Software by Web Wiz Forums® version 11.01 - http://www.webwizforums.com
Copyright ©2001-2014 Web Wiz Ltd. - http://www.webwiz.co.uk